المشاركات

بما لا تشتهي السفن

عزَم أن يُرخي مجدافَيه،،
وينسجم في حركات المد والجزر
بعنفوان جميل، نحو شاطِئها
سلّم نفسه للقدر.. 
وما أن وطئت قدماه اليابسة
وجد نفسهُ ضائعا وسط أدغالها! 
كم غفير من التساؤلات
ولكن هكذا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن!

أين يوسف مني !

أراني على شفا حُفرةٍ من السقوط
مُتشبّثة بأناملي الواهنة.. 
مرتفعات صاخبة ، ارى أدمعي تتهاوى! 
وما من دويّ في سقوطها.. 
تزداد في صدري رعشات الخوف.. 
واستنجد بأعالي اوتاري.. حُلما شنيعا 
أيقظني من السبات مرارا، وتكراراً
حتى التفّت على ساعِدي كفٌ عريضة! 
وانتشلتني من غمرات الرعب.. 
وتهادت على مسمعي هدنة النجاء.. 
من تكون؟؟ مالي لا أرى محياك؟ 
عمّ السكون! 
عاد كلّ شيء كما كان.. 
وها أنا ذي أبحث عن يوسف السّلام 
من يؤوِل رؤياي! 
أين مؤوّل الأحلام؟ 
أين يوسفَ مني!

إلى تلك السمراء

إلى تلك السمراء ،،،بؤرة جذب فاتنه،، عربية جميلة الملامح ،، برموش ذهبية المنشأ حلكة البؤبؤين ..و عطرها .. نبيذ  أثمل به من ثم تنتشيني نشوة السعداء فأتلعثم بمدحها لترشقني بنظراتها الحادة فأعود هجفان يتوق للمزيد،،
أحتضنها بملئ صدري كميدان تفر إليه في شعاب قلبي فتنسيني من أكون..
حتى أسكن قليلا وارتشف رشفة أخرى
ما أن يغار الكتاب بيدي فأهز بخصر فنجاني معلنا  هزيمتي كهجزع أمام تلك السمراء !☕

حين أقمت مأتمي !

حين أقمت مأتمي ،، رفعت تعزياتي على نفسي .. 
وأطلقت منجنيق خسارتي ،، فترقبت الايام العجاف !!...
كالأرملة أنوح ما أن شنفت نفسي شنفا حتى تغلقت الدموع في مقلتي وسكنت اصواتي،،فقمت
بكيان شاحب تثاقلت عليه الذنوب ،، وتكدست على عاتقيه الكروب
اسحب ذيول خيبتي ،، وألقي بالبنان على ظلم الجرشى
اذكر يومها أقمت عهدا واثقا مع نفسي و فطمتها عن الذنوب ،، ايام فقط
وباءت بالفشل المرير حين تحررت من قيودي وعادت تعيث في روحي الفساد
تكأكأت في هواجسي الظنون ،، لوهلة كنت أنعم بالحياة ما أن انقلبت علي ونكزتني مبحوحة الصيت ،،، " إن أجل الله لآت "
حتى تحشرجت في صدري الكلمات وترمرمت مخنوقة الإحساس وبت ليلتها أعد النجوم وأقرنها بالإستغفار عل الله يغفر لي ،،
لا أخفي عليكم أن بادرني القنوط حينها ولكن سرعان ما أستجمع ثقتي بربي وأعود أفرش سجاد الصلاة أحشحش نفسي إلى باب التوبة ،،،
ذاك الصوت بداخلي أيقظني من سباتي الأصم ،، صوت يناجي
ويتوق لسجدة طويلة أمام بيتك يا الله أبلل سجادتي بودق عيني هاتين ،،، وأعود وترا يقضي فرضا يسجد مرة ثانية
ويطيل في الثالثة ،،، فتفر روحه إلى السماء 💭 🕊Jeem
6 يونيو 2017

اعتراف !

تهربات الحروف لا تغتفر !
أخطاء وخيمة ، كسرتني ...
حين هممت بشمل الشتات ،،
فقمت من السبات ،،،
لأعترف!
وليتني لم أعترف
تشردت حروفي ،، وخانتني الكلمات !
وبقيت على شوارع النسيان
أتوسل الرحمة بقلبي ،،،
فعدت إلى السبات ،،
كرهينة حرف لا تغتفر !!،،،،#jeem
19 - August 2016

سبات أبدي

أنتي هنا !! خصلة من الضوضاء ..
لا ينضب صوتها ابدا ..!!!
———
ها قد سكن صوتي ..
فصل اخر من حياتي
اوشك ع البدء !!!... أين انا ؟!!
في متاهة سوداء... متعبة ...ربما !! حمئ باردة ...
و زفرات أليمة متثاقلة ...
أنين مرهق
وحدة قاتلة ،،،!!
——
أنفاسي الدافئة
تلاشت مرارا ،،،
ثم عادت ،،، و ليتها لم تعد !! ف قلبي بحاجة.. ل غفوة صماء !!!
أو بالأحرئ..
ل سبات ..أبدي !!!
#Jeem
12/7/2015

العيد في عيون اليتامى !

هاقد انتصف الليل ...
والثجيج يعزف نوتاته..☔
على سقفنا المتهالك ..
يستلب من جفوني
تلابيب الوسن...!!
علئ حجر امي ..
ألوذ برأسي المتثاقل ..
وتنهيدة النوم تقتلني.. ---
يؤرقني بكائك الصامت..
امي !!
وظل أبي العازف .. من الريف البعيد...
أيا عيدي اليتيم!!!💔
غاب ابي عن ناظري،،،
في متاهات الفقر المظلمة ،،،
ولم يعد.. حتئ الان !!
أيعقل انه قد نسينا ؟! أم يزف خلفه عيدا
محمل بما اعشق من الهدايا؟؟♡
---
ثوبي الرث هذا .. سأودعه
كتعاويذ الخيال .. بفستان زهري ..
أو أرجواني ..ربما !!
لا أدري ..فذوق ابي يغرقني
بنهر من الحرير المنساب!!!
وروحي العطشى ..لطعم الحلوئ
لا ترحم ..!!
وعلى باحة المنزل ..سأطلق العنان
بزاوية قلبي سأركن لعبتي ..
خشية ان افقدها .. او يسلبها مني واقعي المؤلم!!
باختصار ..إن صبري لا يسعفني!!!
---- غدا ...
سينسينا العيد ألم الشوك ..!!
حمئ الشوق !! و يعود ليحتضن برائتي !! يربت علئ كتفي
بحلم .. لن أنساه
فلا تحزني ..امي!
-----
لن يقف الفقر عائقا..امامي عجزي !
فسأغوص في احلامي
بنسمات من الفرح
تحتويني ..
تغلف ضعفي الحزين .. ببشرئ رجوعك أبي !! فلازلت ألمح في الرماد
بريق من النور !!
سيعود أبي …